إمكانية وصول الأشخاص ذوي الإعاقة

تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
تجاوز إلى القائمة الرئيسية
تغيير ألوان الموقع
الرئيسية » سياسات » ملخصات السياسات » تفعيل خدمات الصحة الإنجابية للسورين خارج المخيمات في الأردن2016.

تفعيل خدمات الصحة الإنجابية للسورين خارج المخيمات في الأردن2016.

ملخص تنفيذي لموضوع السياسة: 

إن وجود ما يقارب 1.3 مليون سوري في الأردن بما يشكل ما نسبته (13.6%) من إجمالي سكان الأردن هو مؤشر ذو أهمية لانعكاساته على التركيبة السكانية والعمرية في الأردن، خاصة في ظل سعي الدولة الأردنية للوصول والاستفادة من ذروة الفرصة السكانية بحلول عام 2030 لتحقيق التحول الديموغرافي وبلوغ نسبة الإعالة العمرية أدنى مستوى لها ورفع نسبة السكان في سن العمل والمحافظة على التقدم المحرز في المؤشرات الصحية الوطنية، من خلال انخفاض معدلات الإنجاب والوصول إلى المعدل المستهدف (2.1) مولودا للمرأة الواحدة في عام 2030، إلا أن استمرار الأزمة السورية ودخولها للعام الخامس على التوالي واستمرار تدفق اللاجئين السوريين للأردن بأعداد متزايدة وغالبيتهم من الأطفال والنساء سيشكل تحدياً جديداً أمام الأردن، وسيساهم في تأخير استفادة الأردن من ذروة الفرصة السكانية، خاصة وأن اللجوء السوري والذي شكل زيادة في نسبة النساء والأطفال سيترك آثاراً سلبية على التركيب العمري للسكان، ويترافق ذلك مع انخفاض بسيط لمستويات الإنجاب في الأردن، مما سينعكس سلبا على الخطط والسياسات السكانية والتنموية في الأردن.

وقد أشارت العديد من الدراسات إلى أن الثقافة الصحية بشكل عام وثقافة الصحة الإنجابية وتنظيم الأسرة بشكل خاص لدى السوريين في الاردن ضعيفة، وأن نسبة استخدام وسائل تنظيم الأسرة لدى السيدات السوريات المتزوجات ضمن الفئة العمرية (12-49) بلغت (49.7%)، وأن المرأة السورية المتزوجة في سن الإنجاب والمقيمة في الأردن إذا ما قورنت بالمرأة الأردنية في سن الإنجاب نجد أنها أصغر سناً وأكثر فقراً وأقل تعليما، كما أنها لا تعمل؛  لذلك فإن معرفتها بتنظيم الأسرة واتجاهاتها وممارساتها مماثلة للمرأة الأردنية في البيئات الفقيرة. كما أن متوسط عمر الزواج للمرأة السورية في الأردن هو (19.8) عاما بالمقارنة مع متوسط سن الزواج للمرأة الأردنية والبالغ (21.2) عاماً ومما يتوقع أن يودي الى ارتفاع في معدل الأنجاب لدى المرأة السورية، كما تشير احصائيات دائرة الاحوال المدنية ان عدد الولادات السورية ارتفعت من 11623 ولادة عام 2013 الى 21167 عام 2015 بنسبة زيادة تقدر ب (82.1%).

يشكل انتشار السوريين خارج المخيمات في كافة محافظات المملكة بحد ذاته تحدياً كبيراً أمام الجهود المبذولة لتقديم الرعاية الصحية، اذ أن (91.5%) من السوريين يقطنون خارج المخيمات، وعليه فقد تم تحليل وتقييم عددا من السياسات لتفعيل وتحسين خدمات الصحة الإنجابية المقدمة للسوريين خارج المخيمات، وزيادة مستوى الاقبال عليها؛ على النحو التالي:

  • إعداد خطة عمل متكاملة لتحسين مستوى وعي السوريين بقضايا الصحة الإنجابية وتنظيم الأسرة والزواج المبكر.
  • اعداد خطة وطنية لاستدامة خدمات الصحة الإنجابية للسوريين في حال انتهاء المشاريع الممولة
  • تطوير خدمات الصحة الإنجابية المقدمة للسوريين خارج المخيمات في الأردن
  • اعداد خطة للتنسيق والتشبيك بين كافة المؤسسات التي تقدم خدمات الصحة الإنجابية للسوريين المقيمين خارج المخيمات في الأردن يقوم عليها المجلس الأعلى للسكان بالتعاون مع وزارة الصحة.

 

باستعراض هذه السياسات يتضح مدى أهميتها جميعاً ودورها بتفعيل خدمات الصحة الإنجابية للسوريين خارج المخيمات في الأردن وتطويرها لتصبح أكثر شمولية وقدرة على تلبية الاحتياجات الخاصة بالصحة الإنجابية؛ لذلك فان تفعيل خدمات الصحة الإنجابية يتطلب الأخذ بهذه السياسات الاربع، ومن أجل ذلك فانه لابد من تبني الاجراءات التالية:

  1. تشكيل لجنة وطنية برئاسة المجلس الأعلى للسكان ووزارة الصحة الأردنية وبمشاركة كافة المؤسسات الحكومية والغير حكومية والمحلية والدولية والتي تقدم خدمات الصحة الإنجابية للسوريين خارج المخيمات وبعض الخبراء والمختصين، تتولى وضع الخطط الوطنية اللازمة لتحسين مستوى وعي السوريين وضمان الاستدامة المالية للخدمات.
  2. تطوير آليات عمل جماعية لضمان عملية التنسيق والتشبيك والعمل بروح الفريق بين كافة المؤسسات التي تقدم خدمات الصحة الإنجابية للسوريين وتسهيل عملية التوعية والتثقيف والارشاد.
  3. تقييم تجارب المؤسسات الحكومية وغير الحكومية والمحلية والدولية في تقديم خدمات الصحة الإنجابية للسوريين خارج المخيمات خلال السنوات الأخيرة.
  4. تطوير نظام توثيق محوسب شامل لكافة المؤسسات التي تقدم خدمات الصحة الإنجابية للسوريين بهدف تسهيل عملية اعداد الدراسات وضمان استدامة الخدمات وشموليتها.
  5. اعتماد النهج التشاركي كمنهجية عمل بين كافة المؤسسات الحكومية وغير الحكومية والمحلية والدولية التي تقدم خدمات الصحة الإنجابية للسوريين خارج المخيمات والاعتماد عليه بهدف تحسين نوعية الخدمات وتكاملها.
  6. دمج الاجراءات اعلاه ضمن الاستراتيجية الوطنية للصحة الإنجابية وذلك ضمن المداخلات الخاصة بالاستراتيجية.

 

الاجراءات التي تمت على السياسة: 

رفع المجلس الأعلى للسكان ملخص السياسات الى معالي وزير التخطيط والتعاون الدولي/ رئيس المجلس الأعلى للسكان، تمهيدا لمخاطبة دولة رئيس الوزراء.